التاريخ : 18-08-2019
الوقـت   :  -  04:09pm 

توقيع وثيقة الإعلان الدستوري بحضور زعماء دوليين أسماء أعضاء المجلس السيادي السوداني من العسكريين

وكالة المحرر الاخبارية -

 

 

 

يوقع المجلس العسكري وقوى التغيير، اليوم السبت 17 أغسطس الجاري، بشكل نهائي على الإعلان الدستوري، على أن يتم إعلان تشكيل المجلس السيادي غدًا الأحد.

 

إيلاف من القاهرة: أعلن المجلس العسكري اليوم السبت عن أسماء أعضائه العسكريين في المجلس السيادي. وتنشر "إيلاف" أسماء العسكريين الخمسة، وعلى رأسهم الفريق محمد حمدان دقلو "حميدتي". ويتم الإعلان عن اسم رئيس الوزراء يوم الثلاثاء 20 أغسطس الجاري، على أن يعلن عن تشكيل الحكومة بعد أسبوع، وتحديدًا يوم 28 أغسطس الجاري.

 

بحضور زعماء وشخصيات دولية، يوقع المجلس العسكري وقوى التغيير، اليوم 17 أغسطس الجاري، بشكل نهائي على الإعلان الدستوري، على أن يتم إعلان تشكيل المجلس السيادي غدًا الأحد.

 

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين كباشي، إن المجلس انتهى من جميع الإجراءات التأمينية والتنظيمية اللازمة لبدء احتفالات البلاد بالتوقيع على الوثيقة الدستورية وبداية الفترة الانتقالية، مشيرًا إلى أن "مراسم الاحتفال تبدأ باستقبال الضيوف في مطار الخرطوم الدولي.

 

أضاف إن التوقيع على الوثيقة سيتم عند الحادية عشرة صباح اليوم السبت في قاعة الصداقة التي تقع في شارع النيل في العاصمة الخرطوم، إذ سيغادر الضيوف في اليوم نفسه.

 

وأوضح كباشي أن الزعماء والمسؤولين الذين سوف يحضرون مراسم التوقيع هم رؤساء: جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت، وتشاد إدريس ديبي، وكينيا أوهور كنياتا، ورئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد، مشيرًا إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اعتذر عن عدم الحضور، فيما أكد وزير خارجية أوغندا حضوره.

 

أضاف كباشي أن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير سيكون ضمن الحضور إلى جانب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ووزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، ووفد من البرلمان العربي والجامعة العربية.

 

أوروبيًا، تقرر حضور وزير خارجية فنلندا المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي إلى السودان بيكا هافيستو، إضافة إلى المبعوث الخاص البريطاني للسودان روبرت فيروز، وممثل ثالث لبعثة الاتحاد الأوروبي في الخرطوم، إضافة إلى مبعوث الرئيس الصيني.

 

ولفت إلى أن قائمة الحضور تضم أيضًا قيادات الخدمة المدنية والسفراء المعتمدين لدى السودان ورؤساء الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية، والإدارة الأهلية، والقيادات الدينية وقادة العمل الإعلامي.

 

في السياق عينه، قال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين كباشي، رئيس اللجنة السياسية، إن المجلس اختار 5 من أعضائه الحاليين لتمثيله في "السيادي" الذي يشكل غدًا الأحد.

 

وكشف كباشي في تصريحات صحافية اليوم السبت أن أعضاء المجلس السيادي من طرف المؤسسة العسكرية هم الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، والفريق شمس الدين الكباشي، والفريق ياسر العطا، مشيرًا إلى أنه تم اختيار الفريق جمال عمر لتولي حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة، إضافة إلى رئيس المجلس، ومن المتوقع أن يتولى هذا المنصب، الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

 

وأعلنت قوى الحرية والتغيير أن قيادات الاحتجاجات في السودان اتفقت على تعيين المسؤول السابق في الأمم المتحدة عبد الله حمدوك رئيسًا للوزراء.

 

تقع على عاتق حكومة حمدوك مهمة إصلاح الاقتصاد السوداني، الذي يعاني من أزمة، منذ انفصل الجنوب الغني بالنفط في 2011 عن الشمال، والذي شكّل شرارة الاحتجاجات ضد حكم الرئيس السابق عمر البشير.

 

لكن العديد من السودانيين يشكّكون في قدرة المؤسسات الانتقالية على كبح جماح قوى النخبة العسكرية خلال فترة السنوات الثلاث التي ستسبق الانتخابات.

 

سيحكم البلد، الذي يبلغ عدد سكانه 40 مليون نسمة، مجلس سيادة سيتألف من 11 عضوًا، غالبيتهم من المدنيين، بحسب الاتفاق الذي ينص على أن وزيري الداخلية والدفاع سيعيّنان من قبل المجلس العسكري. وقالت روزاليند مارسدن من مركز تشاتام هاوس في لندن إن "الديناميات السياسية ستهمّ أكثر من قصاصات ورق".

 

أضافت إن "التحدّي الأكبر الذي يواجه الحكومة هو تفكيك الدولة الإسلامية العميقة... التي سيطرت على جميع مؤسسات الدولة والقطاعات الرئيسة في الاقتصاد، بما في ذلك مئات الشركات المملوكة للجهاز الأمني-العسكري".

 

يذكر أن قوى المعارضة المدنية، والمجلس العسكري، وقعا بشكل مبدئي يوم 4 أغسطس الجاري، وثيقة الإعلان الدستوري، التي أنهت ما يقرب من ثمانية أشهر من الاضطرابات التي بدأت بتظاهرات حاشدة ضد الرئيس عمر البشير، الذي أطاح به الجيش في أبريل، بعد 30 سنة من التربّع على كرسي الحكم.