العثور على الطفلة المفقودة في مليح بمادبا  

الرئيسية » منوعات » منزل وحيد صمد في وجه الإعصار.. ومالكه يكشف السر

التاريخ : 17-10-2018
الوقـت   : 07:09am 

منزل وحيد صمد في وجه الإعصار.. ومالكه يكشف السر


وكالة المحرر الاخبارية

أظهرت صور مذهلة حجم الدمار الذي أحدثه الإعصار "مايكل" بجنوب شرق الولايات المتحدة، لكن منزلاً واحدا نجح تقريبا في الصمود في وجه الرياح، فيما تحولت كافة المنازل في مدينته الساحلية بولاية فلوريدا، من دون استثناء، إلى كومة من الأنقاض.

وضرب "مايكل" اليابسة على الساحل الشرقي للبلاد، مما أسّفر عن مقتل 18 شخصا في 4 ولايات، لكن أسوأ الأضرار سُجلت في ولاية فلوريدا.

في تلك الولاية المشمسة على الدوام "لا يزال ذلك المنزل، واسمه "قصر الرمال" باقيا بمفرده على شاطئ البحر في "مكسيكو بيتش"، بينما تحولت كل المنازل المجاورة إلى أطلال.

فقط تعرض الطابق الأرضي من المنزل المكون من 3 طوابق إلى خسائر، وكذلك الدرج المؤدي إلى الطابق الأوسط، وخلع عدد قليل من النوافذ عن إطارها، كما أتلفت قوة الإعصار دورة مياه ستحتاج إلى صيانة لاحقة.

لكن البناء نفسه بقي، إلى حد كبير، سليما وصامدا وحيدا في وجه الإعصار، فيما بدا مالكه، راسل كينغ، سعيدا جدا وهو يقول لصحيفة نيويورك تايمز: "يمكننا تنظيف هذه الآثار خلال شهر".

وأضاف "لكن الناس الآخرين.. لا أعرف. انظر إلى ما عاناه الجيران".

ويؤجر كينغ، وهو محام يبلغ من العمر 68 عامًا، يقيم في مدينة كليفلاند بولاية تينيسي، العقار، حين لا يستخدمه هو وأسرته.

والمالك مثل الكثيرين في مكسيكو بيتش، لم يمكنهم أبدا التنبؤ بأن إعصارا من الفئة الرابعة سيضرب المدينة مباشرة، ويدمر منازلها، لكن ذلك هو ما كان لسوء الحظ.

وشيدت معظم المنازل في مكسيكو بيتش خلال سبعينيات القرن الماضي، بيد أن الأعاصير باتت أكثر قوة بكثير من ذلك التاريخ.

كيف نجا المنزل؟

لاحظ كينغ تلك الظاهرة المزعجة ولم يقف مكتوف الأيدي، ولذلك، وعند بناء منزل أحلامه، راح يتأكد من أنه سيكون مقاومًا لرياح العواصف والأعاصير التي قد تصل سرعتها إلى 250 ميلا (400 كم) في الساعة.

ولم يكشف المالك الحاذق عن حجم الأموال الذي أنفقها لـ"تحصين منزله"، إلا أن "نيويورك تايمز" قدرتها بنحو 30 ألف دولار لا غير، فيما تفوق قيمة المنزل نفسه 400 ألف دولار، أي أن كينغ أنقذ منزله بأقل من 10% فقط من قيمة المنزل.

لقد تم البناء باستخدام الخرسانة المسلحة، على عكس المنازل الساحلية الأخرى بالمنطقة ومناطق عديدة من جنوب الولايات المتحدة، التي لا تستخدم فيها تلك الدعائم الخرسانية، أو حتى تبنى من الخشب.

كما تم رفع المنزل على دعامات طويلة، بتصميم مميز، والغرض أن تمر رياح العواصف من بينها، وتكون الأضرار في أقل الحدود، وهو ما حدث بالفعل.

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق