اعتصام أمام مجلس النواب اليوم  
اخر الاخبار
  أبو رمان: كنت قد حذرت من خسارة المليار دينار التي أشار لها د.جواد العناني   أول تعليق من “السترات الصفراء” على وعود ماكرون   تركيا: ارتفاع ضحايا حادث القطار السريع بأنقرة الى 9 قتلى   استشهاد 3 فلسطينيين واعتقال 38 من الضفة الغربية   مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد   الأمين العام للناتو وأعضاء مجلس الحلف يؤكدون الحرص على تقوية التعاون مع الأردن باعتباره ركيزة أساسية في تعزيز الاستقرار بالمنطقة   الاتحاد الأوروبي يقرر تقديم مزيد من التسهيلات على شروط اتفاق تبسيط قواعد المنشأ مع الأردن   توعد رئيس اللجنة المالية خالد البكار واعضاء اللجنة وزيرة الطاقة هالة زواتي بطرح الثقة بها على خلفية استهتارها بمجلس النواب. واستهجن البكار خلال اجتماع اللجنة الاربعاء غياب زواتي دون عذر وعدم اكتراثها بمناقشة موازنة وزارة الطاقة. وحضر النواب معتز ابو رما   كفرنجه : مطالب بادخال منازل ضمن حدود التنظيم   منخفض جوي يؤثر على المملكة اليوم وغدا

الرئيسية » محلي » تعديل الرزاز يتحدى ارادة الشارع: لا طعم ولا لون ولا رائحة

التاريخ : 11-10-2018
الوقـت   : 02:18pm 

تعديل الرزاز يتحدى ارادة الشارع: لا طعم ولا لون ولا رائحة


وكالة المحرر الاخبارية

المحرر الإخباري/

مرة أخرى يثبت رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بأنه لا يختلف عن أسلافه من رؤساء الحكومات السابقين في شيء، بل إنه ذهب أخيرا نحو اجراء تعديل وزاري لم يراع رأي الشارع والانطباعات التي تشكلت عن الحكومة نتيجة اداء بعض أعضاء الفريق الوزاري. وأخذ قراره بالتعديل لاعتبارات شخصية لم تلتفت إلى موقف الشارع، تماما كما تنبأ العارفون بالرجل والذين تمكنوا من تحليل شخصيته، فجاء التعديل غير مفهوم ولا طعم أو لون أو رائحة له!
 
حافظ الرزاز في حكومته على وزراء طالما أثاروا جدلا واسعا في الشارع الأردني وخرج المواطنون في احتجاجات على سياساتهم، وحافظ على اخرين لم يلمس العاملون والمختصون في قطاعاتهم أي أثر ايجابي لوجودهم.. ولا نعرف ما هي الرسالة التي يريد الرئيس ايصالها للأردنيين من ذلك..
 
وتمسّك الرئيس بالفريق الاقتصادي الذي لم ينجح باحداث أي تغيير في نهج الجباية الذي تسير عليه الحكومة، كما أصرّ على عدم تطعيم الحكومة بشخصيات سياسية من العيار الثقيل والأسماء الوازنة.
 
وزير البلديات والنقل المهندس وليد المصري حظي بنصيب الأسد من الاحتجاجات خلال السنوات الأخيرة، ولطالما أظهر رؤساء البلديات الكبرى ومشغلو قطاع النقل العام اعتراضهم ورفضهم سياساته، كما أن موظفي البلديات جميعا مضربون عن العمل ويطالبون باقالته،لكن الرزاز وفي تحدّ لارادة العاملين في البلديات اختار بقاءه ضمن الفريق الوزاري!
 
كذلك وزير الاتصالات المهندس مثنى غرايبة، والذي لا يعرف أحد سبب بقائه في الحكومة، في ظلّ عدم تحقيقه أي نجاح ملموس في تطوير قطاع الاتصالات إلى جانب التصريحات الجدلية التي أطلقها هنا وهناك وأظهرت هشاشة وسطحية هذه الحكومة.
 
الرزاز والذي صدّع رؤوسنا ورؤوس النواب لدى اعلان تشكيله الوزاري الأول بأنه سيقيّم الوزراء بعد 100 يوم ويجري على أساسه تعديلا وزاريا مطالب اليوم بتبرير أسباب التعديل وأسباب خروج هذا الوزير وبقاء ذاك الوزير، وأسس اختيار الوزراء الجدد.
 
نريد أن نعرف ما الخطأ الذي اقترفه وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات حتى يخرج من الحكومة بعد كلّ ما قدّمه للقطاع الزراعي؟ ونريد أن نعرف لماذا تمّ دمج وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم؟ ولماذا تم اخراج وزير البيئة نايف الفايز وأين اخطأ هذا الوزير وقصّر؟ نريد أن نعرف لماذا بقي الوزير المصري؟ ولماذا حافظ الرئيس على فريقه الاقتصادي؟ وما الهدف من تغيير اسم وزارة تطوير القطاع العام؟ وأين تراخى وزير الشباب مكرم القيسي حتى يتم اخراجه؟! وما هو المؤمّل من الوزراء الجدد؟!
 
لا بدّ أن يشرح الرزاز لماذا قام باخراج وزيرة الثقافة بسمة النسور؟ أين اخطأت؟ وإذا كان المبرر أنها لم تقدّم المؤمّل منها، فلا بدّ أن يشرح لنا الرئيس ما هو الانجاز الذي قدمته وزيرة التخطيط والتعاون الدولي حتى تبقى؟! وما هو الانجاز الاستثنائي الذي حققته وزيرة الطاقة هالة زواتي -باستثناء شرح المعادلات- لتظلّ على رأس وزارتها؟! وما الذي حققه وزير الاستثمار مهند شحادة في ظلّ استمرار هروب المستثمرين من الأردن؟!
 
سيكون الرزاز مطالبا أيضا بتفسير سبب بقاء وزيرة السياحة لينا عناب ووزير الشؤون السياسية موسى المعايطة وهما من أكثر الوزراء الذين احتجّ عليهم النواب مرارا إلى جانب الوزير غرايبة، تماما كما أنه مطالب بتفسير سبب اخراج وزير الصحة الدكتور محمود الشياب وهو الذي أمضى معظم وقته في الميدان لمعالجة أوجه القصور في المراكز والمستشفيات التابعة للوزارة.
 
الواقع أن الرزاز عزز قناعة الأردنيين اليوم بكونه لا يختلف عن أسلافه من رؤساء الحكومات في شيء، وأنه يعيش في واد والشارع في واد آخر تماما، وأن ما يريده المواطنون ليس محلّ اهتمام رئيس الوزراء على الاطلاق..

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق