ا الملك: الأردن هو دولة القانون ودولة الإنتاج وهو دولة محورها الإنسان الملك: الأوطان لا تبنى بالتشكيك وجلد الذات لملك: الأردن هو دولة القانون ودولة الإنتاج وهو دولة محورها الإنسان الملك: الأوطان لا تبنى بالتشكيك وجلد الذات الملك: العدالة حق للجميع ولن يس  

الرئيسية » اقتصاد » التعاونية تبدأ ببيع القمح والشعير للمزارعين اعتبارا من الاحد القادم

التاريخ : 04-10-2018
الوقـت   : 08:56am 

التعاونية تبدأ ببيع القمح والشعير للمزارعين اعتبارا من الاحد القادم


وكالة المحرر الاخبارية

المحرر الإخباري/

أعلنت المؤسسة التعاونية الاردنية أنها ستبدأ بعملية بيع مادتي القمح والشعير للمزارعين من خلال محطات بيع البذار التابعة لها في اقاليم الجنوب والوسط والشمال اعتبارا من الاحد القادم، وبأسعار مدعومة.
وبحسب المدير العام للمؤسسة المهندس عوني شديفات يبلغ سعر الطن الواحد من القمح 500 دينار و420 دينارا للشعير.
وأشار شديفات إلى انه تم التنسيق مع وزارة الزراعة بتزويد بعض مديريات الزراعة في الاقاليم الثلاثة ببعض الكميات لبيعها تسهيلا على المزارعين القاطنين في الأماكن البعيدة.
واوضح في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) أن مديرية المشاريع والدعم الفني في المؤسسة تقوم ومن خلال محطاتها في الشمال والجنوب والوسط بتقديم الدعم الارشادي لمزارعي المحاصيل الحقلية في الأقاليم الثلاثة، إضافة الى بيع البذار والشعير المغربل والمعقم والملائم لكل منطقة حسب الصنف بأسعار مدعومة والكشف على حقولهم قبل وبعد الزراعة ضمن آلية مشتركة من وزارة الزراعة والمركز الوطني للبحوث الزراعية وشراء الإنتاج بأسعار تفضيلية تحددها الحكومة.
ويهدف مشروع اكثار البذار الذي يدار من قبل المركز الوطني للبحوث الزراعية والمؤسسة التعاونية ووزارتي الزراعة والصناعة والتجارة الى المساهمة في الامن الغذائي في المملكة وتشجيع أصحاب الحيازات الصغيرة لاستغلال اراضيهم من خلال تأمينهم وتزويدهم بالبذار المناسبة مما يؤدي الى زيادة المساحات المزروعة وزيادة دخل الاسر الريفية، اضافة الى توفير فرص عمل والمساهمة في حل مشكلتي الفقر والبطالة وتقليل هجرة ابناء الريف الى المدينة والحد منها.
واشار الى ان مبررات المشروع هي توفير البذار للمزارعين في جميع انحاء المملكة بهدف زيادة كميات القمح والاعلاف وعدم وجود مصدر لتوفير بذار ملائم مغربل معقم مع تحديد الصنف لمزارعي الحبوب في المملكة مما يقلل الاصابة بالامراض ويؤدي الى زيادة الانتاج اضافة الى الحد من هجرة العمالة الزراعية الى المدن واستغلال الاراضي الزراعية.
واضاف ان المشروع يساعد في تشكيل جمعيات تعاونية زراعية مما يساهم في دعم الحركه التعاونية وتوطيد العلاقات الاجتماعية، كما يساهم المشروع في استمرار المزروعات البعلية والتقليل من تبوير الاراضي الزراعية مما يساعد في تخفيض نسبة هجرة اهل الريف الى المناطق الحضرية كذلك فانه يتم استخدام بذور آمنه مقاومة للامراض وزيادة المساحات الخضراء عن طريق استغلال المساحات الصغيرة والمحافظة على الموارد واستخدامها بالشكل الامثل والمساهمة في انتاج غذاء آمن وسليم. يشار الى ان المناطق المستهدفة للمشروع هي اقليم الشمال والوسط والجنوب حيث يزيد معدل الامطار فيها عن 200 ملم، وتعد مناسبة لزراعة الحبوب وبذلك فانها مستهدفة لهذا النوع من الزراعة، كما يعد مزارعو الاقاليم الثلاثة من سكان المملكة هم المستهدفون من المشروع بسبب ارتفاع معدل البطالة وارتفاع مستوى تكاليف المعيشة، مما نتج عنه هجرة المزارعين لاراضيهم والذهاب الى المدن بحثاً عن دخل أفضل مما ادى الى زيادة مساحات الاراضي البور.
-- (بترا)

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق